بن قرينة: سنتعامل مع الواقع الجديد كما هو دون طعن

اعتبر المترشح لرئاسيات 12 ديسمبر، عبد القادر بن قرينة، يوم الجمعة بالجزائر العاصمة، أن النتائج الأولية للاقتراع التي أعلنت عنها السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، صنفت حركة البناء الوطني كـ “قوة سياسية أولى في البلاد” وحملتها مسؤولية “حماية الحريات والتصدي لمناخ الفساد السياسي”.

وقال السيد بن قرينة في ندوة صحفية نشطها بمقر مداومته : “لقد أسفر الاستحقاق الرئاسي على نتائج صنفتنا كقوة سياسية أولى في البلاد. هذه النتيجة تحملنا مسؤولية لنسعى لترسيخ بيان أول نوفمبر في إطار الدولة الديمقراطية الاجتماعية العادلة والمساهمة في ترقية التعددية وحماية الحريات والتصدي لمحاولات إعادة مناخ الفساد السياسي والمالي الذي لم تتطهر منه البلاد بعد”.
و أوضح عبد القادر بن قرينة، الذي تحصل على نسبة 17,38 بالمائة من الأصوات وراء الفائز في استحقاق يوم الخميس، عبد المجيد تبون (15, 58 بالمائة) : “كنا نتطلع لأن تحقق هذه النتائج التطلعات الحقيقية للشعب الجزائري في التغيير و أن تعكس الصورة التي عاشها أثناء الحملة الانتخابية (…)” .

(Visited 10 times, 1 visits today)

You might be interested in