الموسيقى الأندلسية .. أصالة تجاري أوتار الحداثة

عندما نتحدث عن الموسيقي في أي بلد، وجب علينا أن نعود إلى النغمات الأولى التي شكلت توليفاته وإلى الطبيعة التي ألهمت رواده، والموسيقى الأندلسية التي جاء بها الموريسكيون إلى الجزائر مثال حي على تلك الحضارة الغنية بشتى الفنون، والتي يتجلى أثرها في شعر “الموشح”، و ألحان “التوشية” التي تستلهم من روح المشرق الشيء الكثير.

 تحرير شكيب سعود

الموسيقى الأندلسية في الجزائر

تزخر الجزائر بموروث أندلسي رائع تمثله المدارس الثلاث، وهي “الصنعة” في الجزائر العاصمة و يقال أنها تنحدر من قرطبة، و في الغرب الجزائري تعرف بـ”الغرناطي” نسبة إلى مدينة غرناطة، أما في الشرق الجزائري فتسمى “المالوف” و تعود جذوره إلى أشبيلية.

 

تعليم الصغار للحفاظ على الموروث

تتواجد العديد من معاهد الموسيقى والفنون وكذا الجمعيات المختصة في طبع الأندلسي عبر مختلف ربوع الوطن تعمل على تلقين الصغار لترسيخ ثقافة الموسيقى الكلاسيكية للناشئة.

كما تشهد الجزائر العديد من المهرجانات من أشهرها المهرجان الدولي للموسيقى الأندلسية و الموسيقى العتيقة التي تعمل على تروج هذا الفن وطنيا ودوليا.

 

بوابة التراث الثقافي الجزائري.. حفظ التراث لغاية أسمى

قامت الدولة الجزائرية ومنذ عقود على دعم كل المبادرات التي تسعى لحفظ التراث المادي والغير مادي، ومؤخرا قامت وزارة الثقافة بإنشاء بوابة مختصة بجمع التراث الثقافي الجزائري، على شاكلة مكتبة وطنية، ومن أهم المساهمين فيها وكالة الأنباء الجزائرية و الإذاعة الوطنية و التلفزيون الجزائري و مركز البحث حول الإعلام العلمي و التقني.

ستزود هذه البوابة بنصيب معتبر من محفوظاتها لكي توضع تحت تصرف قاصديها، من خلال إدراج عشرات الآلاف من المراجع التي ستفرق بين مختلف خانات البوابة، لتبقى موضوعة تحت تصرف جميع  الجزائريين .

(Visited 24 times, 1 visits today)

You might be interested in